تالا

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

الأصدقاء والأخبار ، والمعلومات ، والنساء ، والشباب ، برامج ، صور ، والسيارات الرياضية ، والأغاني ومقاطع الجوال ، والتجارة

  

    سـأهديك بذكرى حبنا نسياني

    شاطر
    avatar
    A_najah
    عضو فعال
    عضو فعال

    المزاج :
    دولة :
    رقم العضوية : 56
    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 80
    نقاط : 164
    تاريخ التسجيل : 13/07/2010

    سـأهديك بذكرى حبنا نسياني

    مُساهمة من طرف A_najah في الثلاثاء 13 يوليو 2010, 10:04 am

    سـأهديك بذكرى
    حبنا نسياني







    عطرة
    الحسيني





    هندسة
    ميكاترونكس






    لن تغريني
    نظراتك بعد الآن، وأعدك أن ارفع التصريح بجعل فمك سدا ً لتجميع دموعي،
    ويداك مشط لشعري، سأقيد حركة يداك فوق شفتاي، سأنتصر على عيهلا بيكم، وقبل قلب
    صفحتك سأمحي ما كتب بها، وأعدك ذات يوم أن أهديك نسياني، فمنذ أن كسرت أنت
    المرآة، وأصبحت أبحث عن شظايا المرآة لأجمعها لم أنل من ذلك إلا تجريح
    أصابعي الحمقاء.



    ياه كم يكون
    الإنسان في بعض اللحظات الضائعة أحمق، ويصف نفسه بالذكاء وهو يعلم في مكنون
    ذاته كم هو أحمق، ويبقى متجاهلاً لذلك الشيء حتى يبني صرحاً هائلاً من
    الذكاء المزعوم، ليجد نفسه أمام ركام من غبائه المتزاحم أمامه.



    وبعد أن جرحت
    أصابعي حملت الشظايا ورميتها في سلة الذاكرة الحية، وكلما وعدت نفسي في
    النسيان أكذب عليها، فالذاكرة ليست مفرغة من شظاياك، كنت أكذب على نفسي ولم
    أستطع أن اكذب عليك لمرة واحدة، فعيوني أكبر شاهد ضدي، فأيقنت أن عيوني
    خائنتين لمملكتي، ودائما وبعد إقناع نفسي بتلاشيك من حياتي، تجبرني على
    ذكراك، تذكرني بطيفك وترجعني لدرب الحب المفعم بالشقاء، وترغم كبريائي على
    التواضع أمامك.



    إن عيناي
    خائنتين والخيانة أعظم جريمة ترتكب بحقي، فما كان علي إلا أن أجبرهما على
    أن تغمضا عندما تراك، وأستطعت على ذلك وتجاهلت صورتك أمامي، وبيوم بلا
    ميعاد أجد نفسي في مقابلة بالخفاء مع ذاكرتي وأسترق من قاموس نسياني بعضٌ
    منك، إلى أن يدق مكنوني ويذكرني بحماقة جمع الشظايا، فخفت أن تزوغ نفسي إلا
    خيانتي فضبطها بقيود التناسي، فالسلم يصعد درجة درجة.





    لقراءتها
    كاملة ....


    http://www.najah.edu/?page=3134&news_id=6334

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 16 أكتوبر 2018, 2:34 am